تقشير الجلد

لا تعد من ضمن عمليات التجميل الجراحية أكثر من كونها إجراء تجميلي؛ حيث يتم استخدام أداة لتقشير الجلد وإزالة الخلايا الميتة والطبقات السطحية لإعطاء فرصة للجلد لإستبدالها بطبقات أخرى جديدة تنبع من باطن الجلد وتصعد للأعلى وبالتالي تختفي بعض الشقوق والتجاعيد من الوجه وتحسن مظهره فيبدو أصغر سناً. وعلى الرغم من أن تكلفة تلك العملية لا تعد باهظة مقارنة بمثيلاتها من عمليات التجميل الجراحية الأخرى إلا أن نسبة الإقبال عليها ضعيفة بعض الشيء وذلك يرجع لسببين:

أن تلك الجراحة لا تنجح في إزالة كافة التجاعيد من الوجه ولكن السطحية منها فقط.

يعاني الشخص بعد العملية من احمرار لون الجلد بالمنطقة المقشرة لمدة طويلة قد تصل لستة أشهر.