نوفمبر 2017
س د ن ث أرب خ ج
« أكتوبر    
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930  
إبحث عن االعاملين

مؤامرة عاهرة لإبتزاز تجار عراقيين في عبادان

مؤامرة عاهرة لإبتزاز تجار عراقيين في عبادان
الخميس 06 أبريل 2017

تاريخ الخبر: 05/ نيسان/2017 ميلادي

مؤخراً شرطة عبادان فتحت العديد من الملفات حول ابتزاز رجال عراقيين يعملون في مجال التجارة في مدينة عبادان من قبل عصابات إبتزاز. كان فريق من ضباط الشرطة 18 بناءاً على أوامر من قائد الشرطة العقيد محسن تاغيزادي لإلقاء القبض على مرتكبي الجرايم الاستقوائية لإبتزاز الناس.

ووجدت الشرطة في البحوث الأساسية أن ضحايا التنمر هم الرجال العراقيين الذين يأتون للتجارة من العراق الى عبادان، وعند إغرائهم من قبل امرأة في الشارع يذهبون مع هذه الشابة لمكان بعید عن أنظار الناس ومن ثم في اللحظة الأخيرة يتفاجئون بأثنين من الرجال الملثمين كانوا يهدفون للإبتزاز العنيف.

ثم تمكنت الشرطة من تحديد منزل المرأة الشابة التي كان منزلها في بساتين حي ذو الفقاري، وفي الخطوة الثانية تم التعرف على الرجلين أيضاً.

في هذه المرحلة وجد الضباط أن الرجلين الملثمين الذين كانوا يسطون سطوات عنيفة مؤخرا تم إطلاق سراحهم من سجن Prison وبعد ذلك لم يكفوا عن سيناريوهم بل باشروا بتشغيل السيناريو الإجرامي مرة أخرى.

واستمرت المراقبة حتى تمكنوا من تحديد هوية المبتزين ومخبأهم واُعتقل حميد وإسماعيل في عملية مفاجأة.

إسماعيل لم يجد أمامه سوى الإعتراف بجرائمه حيث قال في التحقيق: بعد أن أطلق سراحي من السجن، قررنا أنا وحميد لسرقة الرجال العراقيين الذين يأتون لعبادان لغرض العمل ويحملون الكثير من المال معهم.

وأضاف: لهذا السبب قمنا بتصميم خريطة الابتزاز السوداء، ولنجاح خططنا إلتقينا في البداية مع امرأة في الشارع لإغراء الرجال العراقيين. عندما توسوسهم الإمرأة الشابة كانت تذهب معهم إلى منزل أحد الأصدقاء الذي كان يخلوا من السكنة، وعندها كنا ندخل عليهم ملثمين ونقوم بإبتزاز الرجال العراقيين وسرقة اموالهم والهواتف المحمولة.

تمكن الضباط من إعتقال الإمرأة الشابة والرجل الآخر صاحب المنزل.

ووفقاً للتقرير، المتهمين سلموا للسلطات القضائية لمزيد من التحقيق والإجراءات القانونية.

 ———-

تنبيه: نرجوا من جميع المراجعين التواصل عبر الأرقام الموجودة في الموقع فقط وعدم الثقة في أي شخص لاتعرفونه من قبل أو هويته مجهولة.

الرجاء متابعتنا والإعجاب لصفحتنا ومنشوراتنا

Leave a Comment