آخر الأخبار

إليكم آخر أخبار الصحة وأحدث ما توصل إليه العلم في المجال الطبي.
2019-05-16

 

تكبير الخدود

تعتبر عمليات تكبير الخدود من العمليات التي تشكل فارقاً كبيراً في شكل ومظهر الوجه، فالخدود الممتلئة المتناسقة مع ملامح الوجه تكسب الوجه رونقاً يضفي عليه النعومة والنضارة والجمال. وعلى الرغم من التأثير الكبير الذي ينتج عن عملية تكبير الخدود ، إلا أن طبيعتها وأنواعها ونتائجها تبدو غير واضحة في نظر الكثيرين.

وبما أن المعلومات المتاحة ليست بنفس كثافة المعلومات المتاحة عن باقي عمليات التجميل المختلفة، فقد رأينا أن توضيحها بشيء من التفصيل قد يساهم في حسم قرار الحاجة إليها من عدمه لدى الكثيرين ممن يبحثون عن معلومات كافية عن عمليانفخ الخدود.  يقدم لكم موقع تجميلي كل ما يخص عملية تكبير الخدودقبل اتخاذ قرار إجراء العملية من حيث طبيعة هذه العملية، وعلى الأنواع المختلفة لها

من هم المرشحين المحتملين لتكبير الخدود؟

  • مع التقدم في العمر يفقد الوجه الكثير من الدهون المخزنة في الوجنتين، وتبدأ التجاعيد في شق طريقها على ملامح الوجه، ليفقد الوجه الكثير من نضارته وشبابه. عندما تكون الوجنتين غائرتين أو مسطحتين فإن الشخص يبدو أكبر في السن، وامتلاء الوجنتين يضفي على الوجه بلا شك رونقاً، ونضارة وجمالا.
  • ليس التقدم في السن هو الدافع الوحيد لإجراء جراحات تسمين الخدود، فبعض الناس تعاني من تسطح الخدود بصورة طبيعية، والخضوع لتكبير الخدود قد يضفي على وجههم لمسة جمالية لا شك فيها.

قبل نفخ الخدود

وللخضوع لمثل هذه الجراحة يجب أولاً

  • ان تكون في حالة صحية جيدة
  • أن تتأكد من أن الجهاز المناعي للجسم يعمل بطريقة منضبطة
  • أنك لا تعاني في فترة إجراء العملية من أي أمراض قد تشكل مانعاً لإجراء الجراحة، أو قد تؤدي لطول فترة النقاهة، أو لتفاقم بعض المخاطر التي تصاحب إجراء أي عمليات جراحية.

 

قبل وبعد نفخ الخدود

تعتبر هذه العملية فورية النتائج. لذا يتوقع أن تظهر نتائجها بعد العملية مباشرة. وعلى الرغم من أن العلاج الدائم باستخدام دعامات السيليكون قد يبدو متورماً في البداية، إلا أنه سرعان ما يصل إلى صورته النهائية خلال فترة تتراوح بين أيام وأسابيع عقب إجراء العملية الجراحية.

لكي تحصل على نتائج مرضية من هذه العملية ينبغي أن تناقش الأمر باستفاضة مع طبيبك قبل الخضوع للعملية. وأن تناقش كذلك توقعاتك منها والشكل الذي ترغب في الحصول عليه. وينبغي كذلك أن تدرك أن الطبيب قد يقترب كثيراً من الشكل الذي ترغب فيه، لكنه بالتأكيد لن يكون مطابقاً تماماً للصورة التي تحملها في ذهنك. وأن الأمر قد يستغرق فترة للتعود على مظهرك الجديد.

لهذا فمن الجيد أن تلتزم بما يلي:

  1. المصارحة التامة للطبيب بجميع العوامل التي قد تؤثر على إجراء العملية.
  2. الالتزام التام بتعليمات الطبيب قبل وبعد العملية.
  3. التحلي بالواقعية في توقعاتك لنتائج العملية.

للتواصل والاستفساررقم واتساب سيدالموسوي00989398297154


2019-05-15

أطفال الأنابيب

تستخدم طريقة الحقن المجهري على نطاق واسع في أطفال الأنابيب، وتمتاز هذه الطريقة عن غيرها بنسب نجاحها العالية والتي تتراوح ما بين 40% إلى 50%، أي ضِعف نسب نجاح الحمل الطبيعي، ويعود سبب ذلك إلى الحرص على تخصيب كل بويضة بحيوان منوي سليم، وتثبيت البويضة المخصبة في الرحم، لزيادة فرص حدوث حمل.

كيفيّة زراعة طفل الأنابيب 

الحقن المجهري

الحصول على بويضات سليمة من الزوجة

يبدأ تحضير الزوجة للحقن المجهري من أول يوم أو ثاني يوم من الدورة الشهرية، حيث يتم إيقاف الدورة الشهرية الطبيعية بإعطاء الزوجة سلسله من الأدوية الهرمونية، التي تعمل على إيقاف عمل الغدة النخامية والدرقية، التي هي الأساس بإنتاج طور البويضة، ومن الطبيعي أن تنتج المرأة من 1 إلى 3 بويضات شهرياً، ولكن لزيادة فرص الإنجاب تعمل هذه الأدوية الهرمونية على إنتاج 10 بويضات على الأقل مع مساعدتها في الوصول إلى حالة النضوج، بحسب استجابة الزوجة للأدوية، وتستمر هذه المدة من 10 إلى 13 يوماً. قبل عملية سحب البويضات من الرحم ب 36 ساعة تأخذ الزوجة إبرة تسمى الإبرة التفجيرية، لضمان أن تكون البويضات جاهزة للحقن المجهري من حيث النضوج، ويتم الحقن المجهري في اليوم نفسه الذي تسحب فيه البويضات الناضجة، وعادةً ما يتم ذلك بالتخدير الكلي للزوجة.

يقوم الطبيب المختص بسحب السائل الذي يحتوي على البويضات في أنابيب رفيعة وإرسالها للمختبر، والذي يقوم بدوره في جمع البويضات ووضعها في أوساط ملائمة قريبة في تكوينها من الرحم لضمان سلامة البويضات، وحفظها في حاضنات تصل درجة حرارتها إلى 37 درجة مئوية، ورطوبة بدرجة 98%، أما درجه الحموضة فبدرجة 6.0، وتتم تغذيتها مخبرياً، وبعد ساعة ونصف من جمع البويضات يتم تقشيرها من الأكياس الموجودة فيها باستخدام أنزيمات وتنقل إلى وسط غذائي آخر، ثم تعاد إلى الحاضنة مرة أخرى، والانتظار ساعة ونصف أخرى للبدء بعملية الحقن المجهري.

الحصول على حيوانات منوية سليمة من الزوج

يتم أخذ عينة سائل منوي من الزوج، وتفصل الحيوانات المنوية المتحركة عن الميتة منها، عن طريق وضعها في أوساط منشطة تحتوي على سكريات وكربوهيدرات تضمن بقاء الحيوانات المنوية متحركة لأطول فترة ممكنة، تؤخذ العينة السليمة من الحيوانات اللازمة للتلقيح في يوم العملية نفسه، وفي حال كون الزوج عقيماً، بمعنى عدم وجود حيوانات منوية متحركة لديه، فيلجأ الطبيب إلى سحب الحيوانات من البربخ أو من الخصية نفسها، وفي حال عدم توفر حيوانات منوية هناك يلجأ الطبيب إلى فتح الخصية بعد تعريض الزوج للتخدير الكامل، واستئصال أجزاء من أنسجتها، وتقطيعها يدوياً للبحث عن الحيوانات المنوية السليمة فيها.

تجهيز الجنين للحقن المجهري

يحضر صحن مخبري مجهز بأوساط مدروسة، لحفظ البويضات والحيوانات المنوية فيه كل على حدة، لإجراء عملية التلقيح المجهري، والبحث عن الحيوانات المنوية المناسبة والطبيعية من حيث الشكل لحقنها في البويضات، يحدد لكل بويضة حيوانٌ منوي واحد لتلقيحها، وبعد التلقيح تحفظ البويضة الملقحة في الحاضنة حتى تنقسم لعدة خلايا مكونة بذلك الجنين، ثم تعاد إلى رحم الأم من خلال عملية صغيرة، يتم فيها جرح جزء صغير من بطانة الرحم باستخدام أشعة الليزر، وإلصاق الجنين هناك، لزيادة نسبة حدوث الحمل.

للحجزوالأستفسارواتساب

سيد فوأد الموسوي00989398297154


2017-10-26

جراحة الجفون

Blepharoplasty

هدف الجراحة:

جراحة الجفون معدة لعلاج الجفون المتدلية، عن طريق إزالة الجلد الزائد والعضلات والأنسجة الدهنية. كلما تقدم الإنسان في العمر,  تتمدد جفونه، ولا تعود العضلات التي من شأنها أن تدعم الجفون قادرة على ذلك لأنها تضعف مع مرور الزمن.

نتيجة لذلك من المتوقع أن تتراكم الدهون فوق وتحت الجفون، مما يسبب طمس الحاجبين، تدلي الجفون والتسبب بتكون الجيوب من تحت العيون. إضافةً الى حقيقة أن ذلك قد يجعل مظهر وجهك يبدو أكبر سناً, فمن الممكن أن يحد هذا الفائض من الجلد الموجود في الجفون المتدلية من مجال الرؤية. ومن الممكن لهذه الجراحة أن تحد أو أن تزيل بشكل كلي مشاكل مجال الرؤية الناجمة عن تدلي الجفون.

يتم إجراء جراحات العيون بشكل عام في العيادات في ايران, بحيث يمكث المريض لمدة يوم في المشفى. من أجل المساهمة في اتخاذ القرار بخصوص اجراء هذه العملية, على المريض أن يكون على علمٍ بخصوص التوقعات من الجراحة لذا على المريض أن يأخذ كامل وقته ليستطيع تقييم حسنات الجراحة مقارنةً مع المضاعفات التي من الممكن أن تحدثها هذه الجراحة.

من المتوقع أن يقرر المريض إجراء الجراحة في حال كانت جفونه مترهلة أو متدلية لدرجة تمنع فيها المريض من أن يفتح عينيه بالكامل, أو في حال كانت الجفون السفلية مشدودة للأسفل. إزالة الأنسجة الزائدة في الجفون العلوية أو السفلية أو الاثنين معا من شأنها أن تساهم في تحسين مجال الرؤية كما أنها تمنحك مظهرا خارجياً أكثر حيوية للوجه, كما أنها تجعلك تبدو أصغر سناً.

من الممكن النظر بأمر إجراء جراحة الجفون في حال كان المريض يعاني من:

  • تورم الجفون العلوية أو تكون ما يشبه الجيوب.
  • فائض الجلد في الجفون العلوية الذي يقوم بالحد من مجال الرؤية.
  • ترهل الجفون السفلية، والذي يسبب انكشاف بياض العين المتواجد أسفل القزحية (الجزء الملون من العين).
  • فائض الجلد في الجفون السفلى.
  • جيوب تحت العيون.

يمكن إجراء جراحة الجفون في آن واحد مع عملية جراحية أخرى، مثل رفع الحاجبين، شد الوجه وتنعيم بشرة الوجه. في حال كان المريض قد أجرى الجراحة فقط من أجل تحسين مظهره الخارجي، فمن المتوقع أن لا يقوم التأمين الصحي بتغطية تكاليف العملية الجراحية.

التحضير للجراحة:

قبل تحديد موعد الخضوع للجراحة على المريض الاجتماع بطبيب تجميلي في ايران  من أجل البت بما يخص نجاعة الجراحة في حالته. هذا اللقاء يشمل على الأغلب:

التاريخ الطبي للمريض. قد يقوم طبيب العيون بسؤال المريض قبل القيام بالجراحة عن الأمراض التي أصيب بها المريض في الماضي والحاضر. كما من المتوقع أن يطلب الطبيب من المريض أن يعلمه في حال أصيب بظاهرة جفاف العيون . الزرق (Glaucoma)، استجابة أرجية أو حساسية في منطقة العيون، ومشاكل أخرى في العيون. على المريض إعلام الطبيب في حال كان يعاني من مشاكل في الدورة الدمويه ، أو الغدة الدرقية أو إذا كان يعاني من السكري أو أي مرض صعب آخر.

كما من المتوقع أن يسأل الطبيب قبل القيام بالجراحة عن الأدوية التي يتناولها المريض بشكل مزمن، بما فيها الأدوية التي ليست بحاجة لوصفة طبية. عليك التأكد بأنك أعلمت الطبيب بخصوص كل الإضافات الغذائية الطبيعية التي تتناولها، والتي قسم منها يحوي الجنكة (Ginkgo)، الجينسنغ (Ginseng) أو الثوم و الزنجبيل التي من شأنه أن تضاعف احتمالات حدوث النزيف.

الفحص الجسدي. سوف يقوم الطبيب الجراح بفحص جسدي شامل، الذي يشمل فحص الرؤية والقدرة على إنتاج الدموع. كما أنه سيستعمل جهازاً خاصاً لقياس أجزاء من جفنك.

التصوير. قبل القيام بالجراحة سيقوم الطبيب بتصوير الجفون من العديد من الزوايا والوضعيات. تساهم هذه الصور في تخطيط مجرى الجراحة وتساعد على تقييم التأثيرات بعيدة الأمد لهذه الجراحة.

البت بتوقعاتك من الجراحة. سوف يتم القيام بنقاش يهدف الى مساعدتك على ملائمة توقعاتك من أجل أن تكون نتائج الجراحة مرضية لرغباتك بشكل تام. عليك أن تكون مستعداً للإدلاء للطبيب بالعوامل التي جعلتك تُقدم على هذه الجراحة وما هي النتائج التي تتوقعها. وبإمكان الطبيب المعالج أن يخبرك عمّا إذا كانت توقعاتك ملائمة للنتائج المرجوة من الجراحة.

سوف يطلب من المريض قبل القيام بالجراحة ما يلي:

التوقف عن تناول بعض الأدوية (مثل الأسبيرين (Aspirin)، إيبوبروفين (ibuprofen)، أدفيل (Advil)، مورتون (Morton) وغيرها)، والأدوية المضادة للالتهابات الغير ستيروئيدية، والإضافات الغذائية النباتية المعروفة بقدرتها على التسبب بالنزيف. يوصى بالتوقف عن تناول هذه الأدوية قبل أسبوعين من إجراء الجراحة. يمكن استئناف تناول هذه الأدوية فقط في حال صادق الطبيب الجراح على ذلك.

على المريض الامتناع قدر الإمكان عن تعريض جلده لأشعة الشمس لمدة أسبوع قبل موعد الجراحة وبعد الجراحة لمدة 3 أشهر.

في حال تم إجراء الجراحة في عيادة خارجية, بحيث يمكث المريض لمدة يوم فيها، على المريض التأكد من وجود أحد أفراد عائلته لكي يقله إلى منزله بعد الجراحة. على المريض أن يطلب من أحد أفراد العائلة البقاء إلى جانبه في الليلة الأولى  بعد إجراء الجراحة في العيادة.

ماذا يجب أن يتوقع المريض بعد الخضوع للجراحة؟

بشكل عام يتم إجراء هذا النوع من الجراحة في العيادات الخارجية مما يتطلب نوم المريض فيها ليوم، كما يتم إجراء هذه الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي. سوف يقوم الطبيب الجراح بحقن جفون المريض بمادة مخدرة، كما يتم تزويد المريض بأدوية من خلال الوريد من أجل تهدئته. هذه الأدوية سوف تسبب فقدان الوعي بشكل طفيف، لكن سيبقى المريض مستيقظاً ولن ينام جراء هذه المواد.

مجرى الجراحة:

في حال كان المريض يخضع لجراحة الجفون العلوية والسفلية في آن واحد، سوف يقوم الجراح بجراحة الجفن العلوي أولا. يقوم الطبيب الجراح بإحداث شق على طول التجعيد الطبيعي للجفن العلوي. ومن بعد ذلك يقوم بإزالة الجلد الزائد والقليل من الأنسجة العضلية والدهنية التي تتواجد تحت الجلد. يتم إغلاق هذا الشق بواسطة خياطة رقيقة لا تخلف تقريبا أي ندب. في بعض الأحيان من أجل إغلاق الشق يتم الاستعانة بحزمة خاصة أو غراء جراحي للجلد. الشق الذي يتم إحداثه في الجفون السفلية يتم إحداثه مباشرة تحت الرموش، في منطقة التجعيد الطبيعية للعين أو داخل الجفن السفلي تماما. سيقوم الطبيب بإزالة النسيج الدهني الفائض والعضلات والجلد الزائد. موضع الخياطة إما يكون من جهته الداخلية للجفن أو من تحت الرموش، بحسب موقع الشق. في حال كان الجفن مترهلاً بمحاذاة البؤبؤ سيتم إجراء عملية جراحية أخرى بالإضافة لجراحة الجفون, لعلاج هذه المشكلة والتي تدعى تدلي الجفون (ptosis).

مضاعفات الجراحة:

كما هو الحال بكل عملية جراحية فإن جراحة الجفون منوطة ببعض المخاطر، مثل خطر الإصابة بالعدوى، أو حدوث إستجابة أرجية للمادة المخدرة. المضاعفات الأخرى المميزة لهذه الجراحة تشمل:

  • فقدان الشعور المؤقت بمنطقة الجفون.
  • جفاف وتهيج العيون
  • تغيرات مؤقتة في مجال الرؤية مثل الرؤية المزدوجة.
  • خلل في أداء الجفون.
  • ندوب.
  • هنالك احتمالات ضئيلة بالإصابة بالعمى نتيجة للنزيف داخل العين.

على المريض التحدث مع الطبيب المعالج حول تأثير هذه المضاعفات عليه. فهم كل هذه المخاطر المقترنة بإجراء هذه الجراحة وتقييم كل إيجابياتها، من شأن ذلك أن يساعد المريض على أن يقرر ما إذا كانت هذه الجراحة مناسبة لحالته أم لا.

العلاج بعد الجراحة:

تستغرق جراحة الجفون أقل من ساعتين عادةً، يتعلق هذا الأمر بموقع وكمية الأنسجة الزائدة التي يجب إزالتها. بعد ذلك يمكن للمريض أن يصحو في غرفة الإنعاش، والذي ستتمكن فيه الممرضات من متابعة عملية إنعاش المريض. وفي وقت لاحق من هذا اليوم يمكن للمريض استرداد عافيته والعودة لإستكمال عملية التماثل للشفاء في بيته.

بعد الخضوع للجراحة سوف يستلم المريض مستحضر للتلين وقطرات للعيون من أجل حماية العيون من الجفاف. من الممكن لهذا المستحضر أن يؤدي لتغيم معين في الرؤية عند المريض ، بشكل مؤقت. قد يعاني المريض بعد الخضوع للجراحة من تدمع العيون وفرط الحساسية للضوء أو الرؤية المزدوجة.

في البداية ستكون الشقوق الجراحية حمراء اللون، وظاهرة للعين. ومن المتوقع أن تكون الجفون متورمة ولن يفقد المريض الإحساس بها لمدة عدة أيام. تورم وظهور الكدمات في العين بشكل مماثل لحالة العين السوداء والتي تستمر لمدة أسبوع بل وأكثر. يمكن استعمال كمادات الثلج أو الكمادات الباردة من أجل الحد من تورم الجفون.

في حال تم إغلاق الشق عن طريق الغرز, يجب إزالتها خلال 3-4 أيام.

في حال لم يتلقَ المريض أي تعليمات من الطبيب الجراح، عليه الالتزام بوسائل الحذر التالية لمدة أسبوع بعد القيام بالجراحة:

  • لا يجوز رفع أوزان تزيد عن 9 كغم.
  • الامتناع عن السباحة
  • الامتناع عن النشاط المفرط به، مثل القيام بالتمارين الرياضية الهوائية أو الركض.
  • على المريض الالتزام برفع رأسه الى مستوى أعلى من ارتفاع صدره أثناء النوم.
  • التقييد بتعليمات الطبيب بما يخص تنظيف العيون  واستعمال قطرات العيون.

على المريض التوجه فورا لتلقي العلاج في حال شعر بضيق في التنفس، أو آلام في الصدر، عدم انتظام نبضات القلب، آلام غير اعتيادية، النزيف أو مشاكل الرؤية.

  نتائج الجراحة:

قد تستغرق فترة اختفاء الندوب في موقع الجراحة مدة 6 أشهر وحتى أكثر. كما على المريض أن يحافظ على جلد الجفون الرقيق من التعرض لأشعة الشمس خلال هذه الفترة الزمنية.

معظم الأشخاص الذين أجروا هذه الجراحة خرجوا راضين عن نتائج الجراحة النهائية. بحيث زاد هذا الشيء من ثقتهم بنفسهم نتيجة المظهر الشاب والحيوي الذي حصلوا عليه نتيجة هذه الجراحة.

معظم الأشخاص الذين خضعوا لهذه الجراحة بقيت نتائجها كما هي ولم تتغير طوال حياتهم، ولكن هنالك بعض المرضى الذين من المتوقع أن تعود وتتدلى جفونهم مرة أخرى.

للتواصل معنا الحجز والاستفسار 00989398297154 وتساب




شركة الفردوس للعلاج والتجميل في ايران


نحن فخورين بتقديم خدماتنا في مجال الرعاية الصحية ونعمل على توفير أفضل المستشفيات في ايران، تركيا والهند للمرضى الذين يعانون من مشاكل صحية.
كما يسعدنا إعلامكم أن خبرتنا في مجال تنسيق العلاج بالخارج تفوق التسعة سنوات، ولدينا فريق عمل مختص يتمتع بخبرة طويلة في هذا المجال.




إشترك الان


إشترك في نشرتنا الإخبارية واحصل على آخر الأخبار الطبية والعروض.



    إن خدماتنا ورحلاتنا الطبية مخططة بشكل جيد ونحن نلتزم بالدقة التامة في تقديم هذه الخدمات من خلال معرفتنا التامة بالمجالات الطبية في ايران بحيث نسعى لتقديم خدمات فعالة قليلة التكلفة مناسبة وعالية الجودة، في الواقع نحن نختصر كل الطرق ونوجهكم في كل خطوة للوصول إلى أفضل علاج و بأقل تكلفة ممكنة.

    جميع الحقوق محفوظة لدى شركة الفردوس لعمليات الجراحية في ايران